الأحد، 7 يونيو، 2009

محمد سامي بقلم:الناقد الايراني:داود خزايي





نظرة على اعمال الفنان العراقي محمد سامي

نظرة على اعمال الفنان العراقي محمد سامي اعمال الفنان سامي تشمل البشر والحيوانات مع وجودهم المذهل على الأرض. المشاهد يرغب بالمزيد لرؤيته ، ولهذا فان هذا الفنان العراقي هو قبل كل شيء :ذو اساليب مبتكرة.

واعمال هذا الفنان يمكن تقسيمها إلى ثلاث فترات ، مثلما يراه المرء على موقعه على شبكة الإنترنت. الفترة الأولى تغطي السنوات 2005-2006 ، والثانية تغطي 2007 والثالثة عام 2008. كل فترة تتميز بأسلوب محدد.

اعماله للسنوات 2005 و 2006 كانت تتميز باثنين من الخصائص :هما الانسان والحصان. الانسان هنا ليس شكلا عاديا كما هو مالوف لدينا في شكله الواقعي ، بل هو شكل شبحي ، حيث يمكن أن يجرؤ المشاهدعلى تشخيص الشكل بانه شبحي. عضلات جسم الإنسان تبدو أكثر عرضة للذوبان وذات فعالية وهمية ، على ما يبدو ، شبحي. أقوى أعمال هذه الفترة هي التي ومن المحتمل أن لدينا او يمكن ان نرى ، في المقابل ، يظهر الرجل ، الذي يتكون من لبنة. لكن لا يزال الرجل لديه القلب ، ويوحي بالنبض.

المرأة التي قدمت له زهرة ، هذا هو الشيء الوحيد الذي يوحي باللين ، الذي ما زال قائما. المرأة يمكن تفسيرها بطرق مختلفة ، انها ملاك ، أو الأفضل الأنوثة أو الترفيه (مثل في علم النفس التحليلي كارل يونغ) ،ا وكالداخلية ، حقيقية ، الأنثوية وفاقدا للوعي الذاتي لرجل الطوب. في هذه الحالة ، حاولت المرأة من ان تستخلصه من تشدد الرجولة واعادته لتحقيق الوحدة الطبيعية بين الرجل والمرأة ، لأنه كل فرد من الذكور أو الإناث ، يحوي في داخله دائما على شئ قليل من الجنس الآخر : وإلا كيف سيتمكن ان يحب, من دون ان يجد الانسان شيئا ما في الانسان المقابل الذي يحبه ؟

يديها هي أجنحة ، قدمها اليسرى ، تصعد السلالم ، بينما بالقدم اليمنى ، تقفز فيه كما المياه الجارية لكي تيقظ عواطفه الداخلية . كافكا اكست هنا هي القدم اليمنى. انها تبدو كالضياع ، على غرار طابع الموجه.

أعماله الأخرى تتيح لنا أن نرى الرجال فيها تظهر رؤوسهم كاسنان التروس . هذا يمكن ان يكون رمزا لشعب بأسره ,يذكر باستخدام الماكنة في المجتمع الحديث ، إنسانا كاحد اسنان الترس يدور حول نفسه لالشئ ومرة اخرى لالشئ . ويظهر عمل آخر راس كالساعة كرمزا للعبودية الذاتية للانسان ، والتي تخضع لقيود الوقت والفوضى . في صورة أخرى رجل يحاول اختراق جدار تماما كما نحن نحاول ان نخترق الحدود ، والأحكام المسبقة ، و أنماط التفكير وللتغلب عليها . لكي نكون نحن أنفسنا ، ولكي نكون على علم. كم من الناس تعرف انت , الذين لديهم استيعاب قليل حول ذلك ؟

في أحد اعماله أحيانا تعبر شخصية الفاعل لدراما الوجود الإنساني في الانفجار أو يفقد راسه ، أو في صراع مع غيرها من الهويات. ، يمكن رؤية رجل حزين جسمه يظهر وكانه يجلس و الشمس بدأت تحوم حوله، التي تقع في المزيد والمزيد من النمل على بشرته ، وذلك يرمز الى اكتظاظ السكان ، والحرب وغطرسة الناس الذي يريد اكل الشمس لو كان يستطيع ذلك لفعلها؟

الحصان كمرافق الاول للانسان يظهر في فترات أخرى من أعماله. الحصان هو رمز للشمس أو في الكتاب المقدس للذكاء والشطارة. تبعا للون ، يمكن ان يرمز الحصان ،الى التدمير أو التعبير عن النصر. من الناحية النفسية ، تقف في غيبوبة كما الوهمية تشبه المرأة التي تم وصفها سابقا. في صورة اخرى رجل يسجد ، وربما يكون محارب امام الحصان. هذه الصورة تذكرنا برحلات جاليفر وفيها التقى جاليفر مع الحصان ويبدأ تدريجيا يفهم بان الخيول ،هي الحاكم الأصلي والشعب هو فقط مخلوقات ممسوخة. صور الخيول مماثلة لتلك التي للانسان بمعنى أن التحرك عبر الحدود وستكون مقتولة . كل هذه الأعمال في الوقت الراهن بدون اسم ، لأنها تستطيع أن تتحدث عن نفسها. أسماء هي الضجيج والدخان.

اعمال الفترة الثانية ، أي في عام 2006 ، تشمل المزيد من الخطوط المنحنية والتجريد. وهنا تزداد صعوبة واضحة الرموز أو الحروف غير ممارسة الطائر ، أو صقر اليمامة ، والتي غالبا ما تكون إطلاق النار. اليمامة هو رمز للمثابرة والمنزل ، والأمن ، وغريزة الامومة وكذلك كرمز للسلام. المسيحيين الأوائل اقترضوا هذا الرمز من الوثنيين ، لكي يربطوا به اشيائهم الثمينة. مستمر من خلال التاريخ والثقافة والأساطير يرمز الصقور التفوق ، الروح ، والضوء ، والحرية ، والطموح. الصقر هو علامة على النجاح ، والانتصار. بعض الصور من البشر والخيول ويمكن الاطلاع أيضا في هذه الفترة ، لكنها أكثر وضوحا لتمثيل المركز. الألوان هي الصورة الرمزية لعناصر في الصدارة. بل وأعمال الفترة الثانية لا تحمل أسماء ، لكنها تقول لنا القليل من ذلك ، فهم يعبرون عن أقل من ذلك.

اعمال المرحلة الثالثة من العام 2008 ، لا تزال مجردة. يمكننا أن نجد هنا البشر والحيوانات والخيول والثيران ،. هنا الصور تم تسميتها . الصورة المعلقة في هذه الفترة وتسمى "النوم على حرير" ، وتظهر شخصية نسائية ، وهي التي تظهر على الشاشة للنوم وتبدو زهرة قد تفتحت . " مساء الاسترخاء" وهي وحة مثيرة للاهتمام ، وهنا مرة أخرى نرى امرأة وتبدو في حالة استرخاء ، ولكن ليس على سرير ، ولكن على ظهر حصان. "شبح الصياد" يذكرنا بفيلم "مومي " ، وفيها تاتي عربة من القتلى ليجلب الروح في عالم الأموات وإلى إفيلن المصريات وتقول : "الموت ليست سوى البداية". ومن خلال هذه الفترة أيضا عدد قليل من الصور سلسلة : "الميت والموسيقى" (3 صور) ، و "الراقصات والدخان" (3 صور) و "الموت للالمهرجون" (3 صور). "الدخان والراقصين" يذكرنا من السحرة في ماكبث لشكسبير ،

وهناك أيضا بعض سلسة صور في هذه الفترة ، "الموت على موسيقى" (3 صور) ، و "الراقصة والدخان" (3 صور) ، و "الموت للمهرج" (6 صور). الراقصة والدخان "سلسلة يذكرنا السحرة في ماكبث لشكسبير الذي يغني :" المعرض هو قبيح وغير أخلاقي عادل ، و/ حم من خلال الضباب والهواء القذرة ".


The works of Mohammed Sami, the Iraqi artist can be roughly categorized into three time periods, as he himself has indicated in his website, 2005-2006, 2007, and 2008. Each period characterizes itself in its speacial presentation with different features.

The works of 2005-2006 are mainly associated with two features, human beings and horses. The people are not pictured in a usual way. What is outstanding in Sami’s works is his spectre-like people and animals which can be called his personal style. Although the muscles are seen, they are more likely to be the muscles of the blemished spirit. The most powerful work of this period is possibly the one in which the phantom of a lady appears to a brick-man who still owns a heart. Her gift to him is a flower, the only soft, beautiful thing which has remained in him. She can be interpreted in different ways; as an angel, or better to say his anima (in Carl Jung`s school of analytical psychology), the unconscious or true inner self of an individual which finds expression as a feminine inner personality in the unconscious of the male. In this case, she is going to take him to the realm of the unconscious where it’s possible to gain the Yin-Yang union.

Her hands are replaced with wings. Her left foot is going up the stairs while her right foot, in the form of running water is flowing down to water his emotions and enliven him. She seems to be of a wave-like inconstant figure. In other images we see men whose heads are replaced with cogs, indicating the cog-like function of the mind of people in the machinery of modern society. In one image a clock replaces the head of one of the dramatis personae, symbolizing the obsession of man with the concept of time. In some others a man tries to penetrate a wall, as an obstacle to mind. Sometimes these obstacles are physical but mostly they are spiritual and it is more difficult to cross them. Sometimes the individuality of the actor in this drama of human existence, simply explodes whether by losing its head or in collision with other individualities or identities.

In one image someone is regretting his or her situation while ants whose multiplicity gives them the unfavorable symbolism of swarming humanity, and war, even climb to the sun to eat it. Horses, as one the earliest companions of man on the face of earth are pictured in other works of this period. The horse is quite often a solar symbol, and in the Bible it is one of intelligence. According to its color, a horse may symbolize either destruction or victory (fiery-red and white, respectively). In psychology it can be the unconscious, subhuman side. In this case, it is like the lady described earlier. In one image a man, possibly a warrior, is kneeling before a horse.

This image reminds us of Gulliver’s Travels where he encounters a horse and comes to understand that the horses (in their language Houyhnhnm or "the perfection of nature") are the rulers and the deformed creatures ("Yahoos") are human beings in their base form. The images of horses are similar to those of human beings in the sense of crossing the borders and being killed. All the works of this period are without a name, since they speak out themselves.

In the works of the second period, that is 2006, the curved lines are more visible and we observe a shift to more abstract figures where it is not as easy as the first period to see the central images except for the images of the birds, whether a falcon or a pigeon which is mostly killed or shot. The pigeon is the symbol of perseverance, home, security, and maternal instincts. Early Christians borrowed pagan symbols like the falcon, but altered their meaning to reflect their own values. Throughout history, culture and myth, falcons symbolize superiority, spirit, light, freedom and aspiration. The falcon is a solar emblem for success, victory and rising above a situation. Some pictures of human beings and horses are also seen in this period but they are not as clear as those of the first period. Colors are more visible here than images. The works of this period are mostly without a name but they are not as “talking” as those of the first period.

The works of the third period, 2008, are even more abstract. Human being and animals , horses and oxen are seen. The images are named since they are too abstract and the names are supplementary to the images. The shining picture of this period is possibly “sleep on the silk” where a feminine figure is gently sleeping on the canvas and blooms like a flower. “Evening of the Relaxation” is also interesting where again a feminine figure is relaxing not on bed but on horseback. “Ghosts pursuers” reminds us of the film Mummy where the chariot of the dead comes to carry a soul to the realm of the dead and the Egyptologist Evelyn says, “Death is only the beginning.”

There are also some image series in this period, “Death on Music” (3 images), “Dancer and Smoke” (3 images), and “Death of Clown” (6 images). “Dancer and smoke” series reminds us of witches in Shakespeare’s Macbeth when they chant, “Fair is foul and foul is fair,/ Hover through the fog and filthy air.”

Sami’s works encapture human beings and animals with their phantasmal presence on earth. The viewers possibly wish to see more works from Sami, the artist from Iraq with his stylistically innovative works.

Davood Khazaie


الاعمال المذكورة اسماءها في المقال في الرابط التالي:-

http://www.globalartmagazine.com/magazin.html?id_extern=10335&page=2&language=en

الموقع الشخصي للفنان العراقي محمد سامي

http://www.mohammedsami.com/

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...